التبعية التحررية !

img

استيقظ من نومه كالعادة مثقل بالأحلام المشوشة و العبثية التي يستحيل تفسيرها، إنطلق مسرعاً لدورة المياه لتنظيف نفسه من خطايا الفِراش، الساعة تشير للثامنة صباحاً ! هو لا يعمل وليس لديه أية أشغال ولكن المثقفون يستيقظون صباحاً ! تناول فطوره الأمريكي المقزز والذي كان لا يعجبه أبداً ولكن المثقفين يحبونه ! ومن ثم حمص بُنه و بدأ بتحضير قهوته (الساده) والتي كانت تثير غثيانه ولكن المثقفين يشربونها هكذا ! وبدأ بالإستماع لصوت الشيخ إمام وهو لايفهم ولا كلمة بسبب التسجيل الرديئ ولكن كالعادة المثقفين يفعلون ذلك ! إنه يغرد الآن بلوحة رسمها دافينشي هو يراها سيئة جداً ولكن المثقفين لا يعجبهم هذا الكلام ! 

ومن ثم ، و كباقي المثقفين .. يطرح الحل الأمثل للأزمة السورية في تويتر كونه مثقف و مفكر !

الكاتب فـهد ماهر

فـهد ماهر

مواضيع متعلقة

اترك رداً